لقد إنتقلت المدونة إلى الوردبرِس كليًا

لقد إنتقلت مدونة وساميات كليًا إلى الوردبرِس تابع الجديد من التدوينات هناك

السبت، 18 مايو، 2013

الشعب يريد إبليس...!

صورة لصلاة جمعة من ويكيبيديا

أنصار إبليس...
تحول الصراع في وطنٍ تعيس فسيح، فسيحٍ أكثر من اللازم في مايبدو، وفي جمعةٍ من الجمعات المملة يتململ ويتقدم العالم الرباني بكل وقار ويصعد درجة درجة على منبره ليخبط بالناس ويحكم علينا بما يشاء بإسم الدين... ينحني رأسه قليلاً وتظهر علامات الحزن على وجهه ليتحدث بصوت خافتٍ هادئ آسفًا على تدهور الحال وما وصل اليه المجتمع " الناس يقتلون بعضهم"، "ما عاد هنالك آمن أو آمان"، "الخوف يعم المدينة" وهكذا إستمر الشيخ يشخص في عوارض المرض الذي أبتليت به المدينة وكأنه مرض عضال أقسم بأنه لن يبرح عن جسد بنغازي حتى يقضي عليها وتُدفن في التاريخ...
بعد أن شُخص المرض.. مالسبب؟ فيقال أنه إذا عُرف السبب بَطُلَ العجب... لكن الشيخ -جزاه الله عنا كُل خير- قَّلب المثل رأسًا على عقب فأصبح العجب من السبب... 
" الله يقول من سبع سموات إن الحكم لله؛ وهم في ما يسمى بمظاهرة إنقاذ بنغازي يقولون لا نريد تحكيم شرع الله" هنا في مشهد درامي مؤثر يصمت شيخنا للحظات متجهم الوجه ويصيح " مظاهرة يقودها إبليــس، ويهتفون وراءه الجاهلين"...
إبليس، وعلاقته العجيبة بهذا الشعب التعيس...! 
ربما كتب الله على هذه الأمة التي تعيش في هذه الرقعة من الأرض المسماة بليبيا التعاسة الإبليسية طول الدهر، فهذا الشعب هو شعب يعبد إبليس ومن أنصاره فقال في ما مضى " إبليس والا إدريس" واليوم كما ينسب شيخنا أن أنصار إبليس يخرجون في مظاهرات الفتنة والفساد ينادون بالرذائل والإختلاط والحرام وهلم جرا...
يا إبليس اترك الليبين وشأنهم!... لحظة الشعب يريد إبليس فكيف يمكن أن يدع إبليس الليبيين وشأنهم... فهو يقول في قرارة نفسه " آول ما بيبول ذاي لاف مي" وبشهادة مشائخهم...! 
اولئك "الآبلسة" قادوا تظاهرات في سبتمبر من عام 2012 ليوقفوا التعذيب في المعتقلات فإبليس أيها الأخوة مخلوقٌ قلبه رهيف لا يحتمل مشاهد التعذيب ولا يتلذذ بها، إبليس هو من يريد أن يوقف السلاح المؤدلج عند حده فهو مخلوق يحب الآمان، الإبليس حقًا هو من من يقول ما لا يفعل ويفعل ما لا يقول، هو من يتلذذ بالعتذيب في سجون سرية، هو ابليس...
أبلسوا المجتمع، ثم قولوا أن هدفكم هو اسلمة المجتمع... أكذبوا وعيشوا في وهمكم فإن الشعب لعمري لمستيقظ ولخزعبلاتكم غير مُصدق...
تحية لكل إبليس صغير خرج في مظاهرة قادها ابليس كبير لأجل العدل والأمن والأمل! 
كانت جماعة إنقاذ بنغازي وظلت الى اليوم كذلك، وكانت في أعينهم إغراق بنغازي في الدم وتمنوها كذلك وسيظل الأمر على حاله... هم يريدون إغراقها، ونحن لازلنا مُصرين على إنقاذها مع كامل الوطن...
خارج النص،، 
في نفس اليوم وزعت مناشير على كافة المصلين والمحال التجارية المحيطة تحذر من الخروج في مظاهرات لـ"وأد الفتنة، وتضيع الفرصة على اعداء الوطن وعدم إراقة الدماء من جديد ومنعًا للتقسيم!" الجميل هو نص " لنجعلها جمعة بلا فتنة، لنجعلها جملة بلا مظاهرة"... فالمظاهرات السلمية هنا فتنة وتقسيم وخيانة وعمالة لكن التلويح بالسلاح هو "فرض كفاية" وحسب.