لقد إنتقلت المدونة إلى الوردبرِس كليًا

لقد إنتقلت مدونة وساميات كليًا إلى الوردبرِس تابع الجديد من التدوينات هناك

الجمعة، 20 ديسمبر، 2013

الفين وثلاثة عشر في سطور: سنة سوداوية دموية حزينة


أيام وساعات قليلة تفصلنا عن بداية سنة 2014 ووداع 2013 الحالية، سنةٌ لم تكن بأفضل حال من 2012، فوتيرة أعمال العنف والاغتيال وكذلك الحروب الأهلية لازالت مستمرة وجرائم التعذيب والخطف لم تتوقف بعد بل على العكس ربما هي في تزايد!

بنغازي عاصمة الأحزان
شهدت بنغازي اغتيالات شبه يومية طوال العام، الأمر ليس بالمستجد عن المدينة، إلا أن الجديد هو دخول ناشطين مدنيين ضمن إطار المستهدفين، حيث ثم اغتيال الناشط الحقوقي “عبدالسلام المسماري” في أواخر يوليو، ومن ثم تمت تصفية المواطن الفلسطيني الذي يعمل كمقدم لبرنامج تلفزيوني شبه ديني، الموت في بنغازي ليس نتاج اغتيال من “طرف مجهول” وحسب فهذا العام حصد أرواح العشرات في أحداث ميليشيا درع ليبيا حينما أطلقت المليشيا النار على المتظاهرين أمامها ويحدث اشتباك ما بين الاثنين يزيد من الاحتقان.
بنغازي كانت ترقص دمًا على سمفونية الانفجارات وصدى الرصاص المتلاحق صباح مساء، بنغازي الثكلى كان من المفترض أنها عاصمة الثقافة الليبية هذا العام إفتراض ليس له أي وجود حقيقي عدا “كرنفال” يتيم في منتصف العام وبعض المعارض والندوات البسيطة والصغيرة جدًا هنا وهناك.
إستقالات بالجملة
هذا العام شهدت البلاد استقالات بالجملة كان أكثرها صدى هو استقالة عضو المؤتمر الوطني العام عن مدينة مصراتة، والذي استقال في البداية عن رئاسة لجنة الاعلام والثقافة بالبرلمان حتى لا يحدث تعارض كون اخيه وزيرًا للثقافة بالجهاز التنفيذي للدولة، استقالة الامين من المؤتمر كانت مدوية حيث تهجم فيها على المليشيات وسيطرتها على المؤتمر الوطني العام، من الاستقالات ايضًا كان ان استقال رئيس المؤتمر الوطني العام -رئيس الدولة- بعد إقرار قانون العزل السياسي احترامًا للقانون والذي المح هو ايضًا في خطابه الوداعي عن انحراف البرلمان عن مساره وارتهان المليشيات له، نائب الرئيس الاول السيد جمعة اعتيقة هو الاخر استقال، والاستقالات لا تقتصر على هذا الحد وحسب فهناك عدد من الاعضاء الاخرين الذين استقالوا وتليت استقالاتهم بقاعة البرلمان، ولكن البعض تمت اقالته في سابقة هي الأولى من نوعها حدثت مع العضو المثير للجدل “التواتي العيضة” الذي يمثل مدينة الكفرة.
“إعلام خائن”
لم يتغير شيء على المشهد الاعلامي المحلي سوى أن الأموال التي تضخ عليه زادت ولكن دون تأثير حقيقي جيد، فلم تتطور التلفزيونات الليبية بعد رغم الانفاق الذي قامت به من اجل “الطلات الجديدة”، التحسن الطفيف لم يتبعه زيادة في ساعات البث ومواكبة الاحداث بعد.
ومن جهة اخرى فالمتلقى وكذلك صاحب الكرسي لم يتوقف بعد عن التهجم على الاعلام واتهامه بالخيانة واستخدامه كشماعة لكل الاوضاع السيئة بالبلاد رغم أنه ليس ناقلٍ للقذارة على الأرض.
5 أحداث بارزة برأيي
  •  مقتل مدرس امريكي ببنغازي
  • مظاهرات درنة المطالبة بالامن وانهاء المليشيات
  • وفاة العقيد ونيس بوحليقة قائد قوات الصاعقة بمدينة سرت
  • إعلان انصار الشريعة عن أفكارهم علنًا
  • عصيان أهالي طرابلس ضد المليشيات
لننتظر بماذا سنودع 2013، وكيف ستستقبلنا 2014؟!

الأربعاء، 4 ديسمبر، 2013

موقف تصحيحي، لم نعد نريد ذاك الرئيس ناعم الشعر!

التقطها: >matteo caprari<

في الفترة القصيرة الماضية شهدت البلاد حالة من اللا إستقرار في موقع "صانع القرار" أو "قيادة" البلاد"، قرابة الاربع رؤساء في أقل من 3 سنوات وكذلك رؤساء حكومات! 
الكثيرون -منهم أنا- طالبوا برئيس جديد للبلاد، كانت أهم مواصفته هي أن يكون ذي شعرٍ ناعم حصرًا، لكن قد جربنا الشعر الناعم اليوم وما من نتيجة إيجابية تلوح في الافق بسبب هذا التغيير وتحقيق هذا هذا "الحلم"، إذًا لا بد لنا من تغيير الخطط والاستراتيجيات وتصحيح المواقف، وتغيير المطلب من رئيس ذو شعر ناعم لشيء آخر! 
ذاك الرئيس الأصلع لم يُجدِ نفعًا بحل الازمات، وكذلك الآخر شبه الأصلع، وكذلك "المشفشف"، جميع وضعيات الشعر جربناها! 
اذًا الحل يكمن في تغيير استرتيجية الإنفراجة المربوطة بالشعر إلى البشرة!، لا بد ان يصبح مطلبنا رئيسًا ذو بشرة سوداء..
مهلاً لا تدعوا عقلكم يذهب بعيدًا لم اقبض مليمًا واحد من السيد "الجضران" ولا المح اليه بتاتًا..!
"نبوا رئيس يكون لونه اوباما" قال أحد المتظاهرين في عقلي!.