لقد إنتقلت المدونة إلى الوردبرِس كليًا

لقد إنتقلت مدونة وساميات كليًا إلى الوردبرِس تابع الجديد من التدوينات هناك

الجمعة، 7 فبراير، 2014

مُمَدَدون مُمَدِدون!


ما بين الـ”لا” و”نعم” تقف كلمة تمديد, ومصدر مَدَّدَ, مدَّدَ يمدِّد ، تمديدًا ، فهو مُمدِّد ، والمفعول مُمدَّد, وتعني بسطه “مدّد رجليه” : جعلهما في وضع راحةٍ واسترخاء. هكذا نجد كلمة تمديد في معاجم الغني واللغة العربية المعاصر, ماذا عن المؤتمر الوطني العام ما قوله في التمديد؟ في البدء كانوا متصارعون أهُم ممددون ام باقون بحكم القانون! ثم حسم الأمر بأنهم ممدون لكن بحكم القانون فلفقوا التعديلات والقوانين لهذا الأمر العظيم, وصاروا يخرجون ويحذرون من إنقلاب مشؤوم بقيادة من هم باحداث مصر مُبهرون!, وصارت الشرعية كلمة متلازمة في احديثهم بين كل جملة وجملة تمامًا كما الشهيق والزفير في عملية التنفس!
هؤلاء هم اعضاءنا الموقرين بمؤتمرنا العظيم الفاقد للشرعية بسبب انتهاء الصلاحية وفقًا لعقدٍ دستوري كان قد ارتضاه الشعب على مضض ومنحه الشرعية بشكل او باخر رغم أنه ممتعض منه وليس في صالحه, لكن الاول وهو المؤتمر صار يبتز في الثاني بهذا العقد رغم أنه أول منتهكيه بعدم احتراميه المواقيت!, صار المؤتمر ملزمًا على الرحيل وان اراد التمديد فله ذلك لكن بعقدٍ جديد وبعد دفع تعويض الضرر الناتج عن الاخلال بالمواعيد..
المقزز هو التلويح, هنا وهناك كلهم يلوحون بسلاحهم, الأمر بشع من كل الاطراف, فالجهل والعنجهية باقية! يالا الاسف…
بقاء المؤتمر من عدهم غير مجدي, بقاءهم من عدمه لن يدخل البلاد في فوضى أكبر ولن يخرجها من الفوضى التي هي فيها..
المؤتمر لا شيء.. لاشيء.