لقد إنتقلت المدونة إلى الوردبرِس كليًا

لقد إنتقلت مدونة وساميات كليًا إلى الوردبرِس تابع الجديد من التدوينات هناك

الاثنين، 10 فبراير، 2014

تقرير: عشية ذكرى 17 فبراير, حكومة زيدان تعلن عن شعار الحكومات الليبية القادمة.

شعار الحكومة الليبية الجديد
بعد قرابة السنتين أو يزيد من استخدام شعار المكتب التنفيذي للمجلس الوطني الإنتقالي ذو الشكل الدائري الابيض بمحيط أسود ويتوسطه خارطة ليبيا الملونة بعلم البلاد وعشية الذكرى الثالثة لإنتفاضة فبراير/شباط 2011 ووسط مداولات لإسقاط حكومة علي زيدان الحالية تلوح في الافق, أعلنت الحكومة المؤقتة برئاسة الدكتور علي زيدان إقرارها شعارًا بصري جديد أعتمد ليكون دائمًا لكل الحكومات القادمة بحسب الاعلان, إعلان الحكومة عن الشعار الذي جاء عبر صفحتها الرسمية على الفيسبوك وتويتر استطردت فيه تفاصيل ومعاني الشعار حيث جاء في الاعلان "يتكون الشعار من دائرة يتوسطها نجمة وهلال يحيط بهما سبع عشر هلالً صغيراً رمز لثورة السابع عشر من فبراير يحتضنهما غصنا زيتون يعلوهما عبارة الحكومة الليبية /رئاسة مجلس الوزراء باللغتين العربية و الإنجليزية و تتزين الدائرة من الخارج بألوان علم الاستقلال الزاهية الأحمر و الأسود و الأخضر".
سخرية وإعجاب
رد الفعل عن إعلان الشعار الجديد جاء متباينًا حيث سخر العشرات وعبروا عن امتعاضهم من "اولويات الحكومة" فعلى تويتر عبر (ونيس) عن امتعاضه قائلاً: "نريد سماع إعلان عن إنشاء طريق أو فتح مستشفى أو بناء برج او مدرسة وليس شعار جديد" وعلى الفيسبوك يقول (عبدالسلام العبيدي) معقبًا على الاعلان الحكومي: ’’ أجل، هذه خطوة جيدة في بناء جيش وشرطة ‘‘ ويشاطره (حمزة نجاح) السخرية: " أعجبني, لهذا سنعزم تسجيلها بموسوعة غينتس للارقام القياسية كأفضل شعار في افشل حكومة", أما ملاك الفارسي ابدت امتعاضها قائلةً: "مهتمين بالقشور والتفاهات", تعليقات مشتركي الفيسبوك على اعلان الحكومة هذا لم تكن كلها معارضة وومتعضة فابدى عدد من المعلقين إعجابهم بالشعار مثل (محمد القدار) الذي علق قائلاً: "شعار جميل ورائع يليق بليبيا الجديدة التي تستحق منا التضحيات من أجل تقدمها وإزدهارها" كما علق آخرين بعبارات الاعجاب والثناء بالشعار.
تجاوز للصلاحيات
البعض رأى أن الاجراء الذي قامت به الحكومة  من إقرار شعار ليس لها وحسب بل للحكومات القادمة ايضًا غير سليم ويفتقد إلى القانونية إذا ان الحكومة غير مؤهلة لذلك فيقول (عبدالله بوشعالة): "ليس من حقهم كحكومة مؤقته اختيار شعار للحكومات اللاحقة، بل ويا ليت الشعار شيء جميل ومحترم"! ويضيف " كيف توضع اللغة الانجليزية  فوق العربية، الصبر يا ربي الصبر"!
إشكالية اللغة
ككل مرة, ومع إعلان الحكومة لشعارها الجديد طفت على السطح إنتقادات "لتغييب" اللغة الأمازيغية فيقول (منصور طه): استطاعوا ان يضعوا اللغة الانجليزية وغيبوا اللغة الامازيغية تلك هي العنصرية؛ بينما يبدي (ناصر المحجوب) اعتراضه على هذه مسألة اللغة الامازيغية قائلاً: "الامازيغ بالتبو لا يتجاوزون 7% من سكان ليبيا, فلا تفرضو علينا اشياء لا نريدها ولغتكم علموها لاولادكم" أما (بدر شنيب) يعيد بالمسألة إلى الدستور موضحًا:عندما ينص الدستور على تلك اللغات من الواجب اضافتها اما الان فاللغة العربية هي لغة الدولة.
غير أن الامر لا يتعلق بوجود لغات أخرى في الشعار إنما ايضًا في أخطاء لغوية فيقول (عمارة شنبارو): "الترجمة الانجليزية لرئاسة الوزراء غير دقيقة. كان يجب ان تكون رئاسة الوزراء ministerial cabinet وليس مكتب رئيس الوزراء office of prime minister". مستطردًا: هذا رأي وصياغة الصفوة فلا نلوم عامة الناس.
شعار كثير الضجيج!
رنا والملقبة بـ(نونيتا) هي إحدى مصممي الغرافكس ابدت امتعاضها من السنابل والأهلة في وسط الشعار ووصفتها بـ"الطبيخة غير المفهومة" فتواجد حلقة الأهلة والسنبلتين أمر شديد التشويش وينبغي التخلي عن احداهما إما حلقة الاهلة أو السنبلتين, انتقاداتها لم تقف عند هذا الحد فهي ترى أن الالوان الموجودة بالحلقة المزينة للشعار التي ترمز لعلم الاستقلال ليست ذات ضرورة قائلة: إن تمت إزالة تلك الحلقة الملونة واستبدلت بنقشٍ دائري كانت لتعطي فخامة للشعار. إلى حد ما تتفق المصممة سارة المدني فهي الأخرى ترى أن الشعار مليئ ب"الدوشة" على حد وصفها لافتةً إلى أن الشعار الجديد وملامحه ستضيع في الاختام بسبب ذلك, واستدركت بالقول " لكن يظل الشعار الجديد أفضل بكثير من السابق". أما المصممة سهام القحماصي فهي ترى العكس تمامًا وترى بأن الشعار ذو وزن وهيبة وفخامة آملة أن تكون الحكومة كذلك!.