لقد إنتقلت المدونة إلى الوردبرِس كليًا

لقد إنتقلت مدونة وساميات كليًا إلى الوردبرِس تابع الجديد من التدوينات هناك

الأربعاء، 17 يوليو، 2013

فوبيا، مما الخوف؟


لوقتٍ طويل قبل الموسم التلفزيوني الرمضاني نُشرت إعلانات تحثنا على ترقب المنتج الكوميدي الجديد “فوبيا” الذي هو بصراحة مكرر فلا جديد فيه غير المخرج!

من يشاهد فوبيا يتذكر على الفور سلسلة “ليبيات” بأجزاءها المختلفة بل إن الأخيرة أفضل بكثير من فوبيا فتلك كانت بها إنتقاد يعتبر شديد وقوي في ذاك العصر… فوبيا يتميز بنص جيد أي نعم، تصوير واخراج جيد… أي نعم!، ممثلين جيديين.. أي نعم!

لكن هذا كله لم يغفل بأن يوقعه في فخ تكرار الافكار!، في الحلقة الواحدة الفكرة مكررة بامكانك من المشهد الأول أن تعرف كيف ستنتهي الحلقة لانها ماهي إلا نتائج مشهد مكرر لعدد من المرات كل مرة تضاف إليها فكرة بسيطة وهي المنظور الايدلوجي، مرة تحالف مرة إخوان مرة سلفية والخ…

لاكُن صريحًا معك فقد وصلت لمراحل متقدمة من التقزز من “الوطنية الزائفة” وللاسف طُعم العمل بها في بعض الحلقات خاصة “قادمون”، فوبيا كان الأمل الوحيد… كان كطوق النجاة لنا من فوبيا “مزاط الكوميديا الليبية” التي نزداد نغرق فيها كل عام! كُل لا جل الإنتاجات التلفزيونية هذا العام هي للكوميديا وكلها سيء رديء دون إستثناء هذا العام ايضًا شهدنا تشتت “الفنانيين”، وكلٌ منهم أصبح يمثل منفردًا… فرقة سماحة تمثيلكم بيش كل واحد يتعارك مع صاحبه ويدير مسلسل بروحه!

المهم، مسلسل فوبيا الكوميدي هو أفضل الأسوأ، أمر لا جدال فيها… لكن أن يقول احدهم أنه افضل إنتاج كوميدي ليبي على مر الزمن فهذا امر مثير للسخرية صراحةً، ولن اتطرق لمن يقول ان فوبيا سيدخل لمنافسة الاعمال الكوميدية في المنطقة!!

تنتابني الدهشة صراحة، وما يدهشني اكثر هو التهجم “العبيط” على المسلسل ووصفه مثلاً بجريلوفوبيا، لم يرون فيه من تهجم على محمود جبريل او تحالف القوى الوطنية الذي يرأسه!

مالاخير… العمل مازرطتش!

إعتكاف بسيط: بالنسبة للناس اللي عاجبها “الكور في الخليج” ويقولوا كانكم تنتقدوا فيه وما تنتقدوا احمد الشقيري؟، من قاللكم اصلاً ان الانتقاد للفكرة الانتقاد لان دمه ثقيل كان في البرنامج هضا والنوعية هذي مش ليه، وبـــس.