لقد إنتقلت المدونة إلى الوردبرِس كليًا

لقد إنتقلت مدونة وساميات كليًا إلى الوردبرِس تابع الجديد من التدوينات هناك

الاثنين، 21 يناير، 2013

« إبتسم... فأنت في بنغازي النظيفة »

حملة لاجلك بنغازي ابادر بمنطقة السلماني.

« إبتسم... فأنت في بنغازي النظيفة » هذه هي الجملة التي يود اهل بنغازي ان يرسموها في اذهانهم لترتسم البسمة بالتالي على وجوههم شفاه بهيجة بسواعد مُجدة ومُجهدة ايضًا لتحيى في مجتمعٍ نظيف!.

‘‘ منظمة لأجلك بنغازي ابادر ’’   قد خطت خطوتها السادسة بنجاح ولازالت مستمرة في مراحلها... غياب دور الدولة ونشاطها هو ما جعل شباب بنغازي ومنظمات المجتمع المدني ان تمسك بزمام المبادرة لتتقدم بما يعود بالخير على المجتمع..!, السبت الماضي التاسع عشر من يناير وصلت المبادرة الى المحطة السادسة في منطقة "السلماني الشرقي" وسعدت بان اكون احد المبادرين ايضًا من أجل بنغازي... مع ساعات الصباح الباكرة في حلول الساعة الثامنة بدأ الاطفال والشباب والنسوة ايضًا رفقة المنظمين بالتجمع في المكان المعلن -وهو امام صيدلية الشعب بالمنطقة- قسم الاطفال الى مجموعات يرأسهم راشد بعد ان وزعت عليهم الكمامات والقفزات ومعدات التنظيف ...والخ؛ بحيوية الشباب والطفولة التي ايقذت النشاط حتى في الكهول بدأت اعمال التنظيف التي كانت شاقة وليرى اهل المنطقة كم الاوساخ والقاذورات التي كانت تحيا معهم وترافقهم!! كمٌ كبير من الشاحنات تسير مجيئًا وذهابًا لترمي ما جُمع من قمامة إلى المكب...! 
سنحت لي الفرصة فعلاً بأن اذهب إلى المكب الذي كان مجهولاً بالنسبة لي ولكنني رائيته بالفعل... ارض فضاء لا تملاءها إلى اطنان من القمامة والرائحة الكريهة والمخجل هو موقع هذا المكب الذي يمكن وصفه بالمكان الحيوي لمدينة حيوية "هكذا هي على الاقل فقط على الورق ليس الواقع!" في مدخل المكب كتب عليه "المنطقة الأولى" وحسب مافهمت فإنه يتم تجميع القمامة هنا ثم تنقل إلى مكب آخر تستقر فيه... كم هائل من القمامة يمكن الاستفادة منه في الحصول على الطاقة بل وتصديرها ايضًا! مصدر دخل آخر للدولة الوليدة ضائع كما العديد من المصادر التي ضاعت ولازالت تضيع للإهمال والإنشغال!.

حملة التشجيير
بعد تلك الجولة عدنا مجددًا الى السلماني وقد إنتهت مهمة التظيف وقد حان هذا الوقت ميعاد التزيين! امسكوا فرشهم وجمعوا دلائهم وطلوا الرصيف بالاصفر والاسود باناملهم الصغيرة...  وبجوارهم كانت حملة التشجيير فغُرست وردم عليها التراب لتحيأ وتنموا وتخضر اوراقها ليحيأ الأمل معهم!.
حديقة
بالقرب من هنا كانت الحملة لتنظيف الحديقة المجاولة وتقليم اشجارها وتمت العملية هي الاخرى بشكل جميل!, اجواءٌ تكافلية تعاونية جمعت بين شباب المدينة من الجنسين... جنبًا الى جنب... من مختلف الأعمار... هم بادروا من أجل الوطن ولازال الوطن ينتظر من "الدولة" ان تبادر له!.
للإطلاع على صور افضل بإمكانك زيارة البوم الصور الخاص بالمنظمة «هنا»