لقد إنتقلت المدونة إلى الوردبرِس كليًا

لقد إنتقلت مدونة وساميات كليًا إلى الوردبرِس تابع الجديد من التدوينات هناك

الجمعة، 17 فبراير، 2012

حرق علم الجزائر في سوريا , هل اصبح العلم الجزائري الخرقة المحروقة بدلا من الاسرائلي ؟!



إقتحام سفارة سوريا بطرابلس الغرب
للاسف الشديد حكومة الدولة التي سقط فيها اكثر من مليون ونصف شهيد عدد كبير منهم من ليبيا ودول عربية غيرها من أجل نيل دولة ( الجزائر ) استقلالها ولتذوق الطعم الحقيقي للحرية , كان يجب أن تكون هي السباقة في المواقف الصارمة الواقفة مع الشعوب لا الانظمة الحاكمة الفاسدة , الجزائر وللمرة الثانية تتخذ موقف يحسب عليها , فالمرة الاولى كانت مع ليبيا حيث دعمت القذافي باقصى مايمكنه في خطوة لاتوصف الا بالسذاجة , ولكن احقاقاً للحق , نحن ( الليبيون ) هم السذج فعلاً ... فبعد الاستهزاء بنا ومشاركة الجزائر للمقبور تلك الاتهامات الموجهة لنا ودعمه في الاحتياجات العسكرية ... نعيد تقوية علاقاتنا معها متناسيين الاف الشهداء الذين سقطوا بسبب دعم الجزائر للقذافي الفاشي . 
البعض يقولون ان الدبلوماسية تتطلب ان تعود علاقاتنا مع الجزائر بقوة لحماية امن البلاد !!؟ , أي نعم من المهم ان تكون للدولة علاقات وطيدة مع جيرانها ... ولكن كيف يمكن ان نتنسى ذلك الموقف السلبي للنظام الجزائر لثورتنا ... وكيف نثق بأن طيبتنها معهم باعادة العلاقات ستكون سبب اضافي في تردي الامن فقد تفتح الحدود للمخربين .... المهم , الجزائر فشلت وقضت على حب الليبين للجزائر وتحول لكره , لازلت اذكر مبارة مصر والجزائر وكيف وقف جميع شباب ليبيا آنذاك مع الجزائر , وكيف وقوف جميع اجدادنا في الماضي القريب مع الجزائر في حربهم ضد الفرنجة .... !
سوريا لاتبكي ولاتحزني فالشعب الليبي كله واقف معك , ويبدوا بالفعل أن اشراف الجزائر قد قضو نحبهم في حرب التحرير الجزائرية !! لذلك لم نعد نرى كثيراً حرق العلم الصهيوني ... فالجزائر حلت محله !! عذرا على التشبيه ياشهداء حرب التحرير الجزائرية ولكن حكومة البلاد الحالية لم تترك لي خياراً !